هام جداً

العودة   zakiworld forums منتديات عالم ذكي > ~::| منتديات عامة ~ General Forums |::~ > الواحة الإسلامية

الواحة الإسلامية كل ما يخص الدين الإسلامي

مواضيع مختارة
شركة مكافحة حشرات دبى 0561153381 بروف
تداول الخيارات الثنائية بدون ايداع
وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إل
ارجو التثبيت مهم كيف اخترعت كرة القدم ومن الم
هدية لاغلى صديقاتي هبة السماء
الى البروفسر هذا الشي بسببه ما قدرة ادخول الم
كلمات أنشــــودة شدي عزالك
19 سؤال غبي و 19 اجابة أغبى

   (الشات)
يتم التحميل...
نتمنى لكم قضاء أمتع الأوقات في صندوق المحادثات
 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 12 - 08 - 2008, 01:19   #1
كاسل
 
الصورة الرمزية كاسل
 
رقم العضوية : 24026
الإنضمام : 28 - 04 - 2008
المشاركات : 1,338
النقاط : 15
قوة التقييم : 276
الإقامة : العراق
النوع: 
آخر تواجد:  29 - 06 - 2020

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
-
افتراضي اذا كان الله صائغا فلمن يهشمون موضوعاته

اذا كان الله صائغا فلمن يهشمون مصوغاتِه ؟...قراءآت في الفلسفة والشعر والدين

مانراه الآن ان بعض المؤمنين والناطقين بشهادة لا اله الاّ الله وان محمدا رسول الله هم من اول سافكي الدماء بسبب تطرفهم الديني

خلدون جاويد

ورد في مفاهيم الاتجاه الفلسفي المثالي ماخلاصته : اسبقية الوعي على المادة ، ولو نتناول المسألة هذه المرة من هذه الزاوية لأتينا الى ان الله هو الصانع ، ولدى أبي القاسم الشابي جاءت هو الصائغ ، وعند الاستناد الى الفكر الإيماني المثالي ، حيث اعتماد أولوية وجود الخالق وثانوية الخلق ، جرى اضافة مفهوم العمل على ترقية الانسان بالفضائل ، وطهرانية الحياتين الدنيا والاخرة ، واذا انتهجنا البحث في هذا المسار غير المادي ، سنجد توطئة ضرورية تخلص الى ان الكائن وديعة الهية لا يحق لأحد استردادها الاّ بإذن خالقها ، وان تصفيتها قبل موتها الطبيعي انما هو تدخل وتجاوز على حق ارادة الصانع في صنعه .

نظر محمد باقر الصدر الى المسألة اياها واستند الى فلسفة ديكارت فقال : " وأخذ أول ما أخذ – فكرة ( الله ) من الطائفة الاولى ، فقرر انها فكرة ذات حقيقة موضوعية اذ هي في حقيقتها الموضوعية تفوق الانسان المفكر وكل مافيه من أفكار ، لأنه ناقص محدود وفكرة ( الله) هي فكرة الكامل المطلق الذي لانهاية له . ولما كان قد أمن سلفا ، بأن الشئ لايخرج من لاشئ ، فهو يهدف الى أن هذه الصورة الفطرية في فكره سببا ، ولا يمكن أن يكون هو السبب لها لأنها أكبر منه وأكمل والشئ لايجيئ أكبر من مسببه والاّ لكانت الزيادة في المسبب قد نشأت من لاشئ . فيجب أن تكون الفكرة منبثقة عن الكائن اللآنهائي الذي يوازيها كمالا وعظمة ، وذلك الكائن هو أول حقيقة موضوعية خارجية تعترف بها فلسفة ديكارت وهي ( الله ) ... " .

واذا كان هذا المنطق الرياضي يعزز الرؤية المثالية ، فانه من باب أولى أن يعتمد الإسلاميون قبل سواهم الحفاظ على المسلمين من عامة الناس وكل أبناء البشر من كافة الأديان بإعتبارهم مصوغات مقدّرة ! بينما مانراه الآن ان بعض المؤمنين والناطقين بشهادة لا اله الاّ الله وان محمدا رسول الله هم من اول سافكي الدماء بسبب تطرفهم الديني . وعدا الحديث عن المجرمين المخضرمين والمعروفين بضلوعهم منذ عقود بالإنتهال من أقداح النجيع العراقي ، فان حديثنا هو كيف يسفك مسلم ٌ دم مسلم ان لم يكن قد سقط ايمانه ودخل في خانة الغرضية والدوافع المادية والحقد المذهبي ومن كل ذلك فإن الإسلام الحقيقي براء .

ان الايمان بالله ، وفق الشهيد محمد باقر الصدر هو المنبع الجوهري لإستلهام أفضل سمات الخلق والسلوك البشري ، أي مرضاة الله هي قمة المواقف الفلسفية .

يقول الصدر : " ... وقد أوجد الاسلام بتلك القاعدة الفكرية النظرة الصحيحة للانسان الى حياته منبثقة عن مبدأ مطلق الكمال ، وانها اعداد للانسان الى عالم لاعناء فيه ولا شقاء ، ونصب له مقياسا خلقيا جديدا في كل خطواته وأدواره ، وهو : رضا الله تعالى " :

وهنا يراد أن يؤكد على أن " مطلق الكمال " يقتضي الفضيلة في الحياة واذا عدنا الى ماقاله الشاعر أحمد شوقي في قصيدة كبار الحوادث في وادي النيل ، سنرى الاعتبار ذاته :

" جمع الخلق والفضيلة سر

شف عنه الحجاب فهو ضياء ُ

وبذا يجري الربط بين الكمال الإلهي والفضيلة التي لابد أن تتحلى بها المخلوقات لتوازي ملمحا من ملامح ذلك الكمال ، والله هنا وفق التأمل الزاهي باللوحة الإلوهية انما هو الكمال والجمال والبهاء فغدت صورة الإله نورانية ، والله في هذا الصدد ليس قاتلا ولا داعية قتل ولا محرضا على ذلك .

ويجد هذا الكلام صداه في بعدين يعززان المداخلة الفلسفية للشهيد محمد باقر الصدر ، كانا قد وردا في قصيدة يابن امي للشاعر ابي القاسم الشابي اولهما : ان الانسان صياغة الهية والصائغ بلا شك سابق للمصاغ . وان الانسان ، كبعد ثان في النص ، رمز للفضيلة وخصوصا في جمالية تعبير الشاعر الذي يتصور فيه الانسان كطيف نسيم .

ان قصيدة "يابن امي " وان بدت رومانتيكية النكهة ذات شذرات سياسية الاّ انها تعني ماتقول في ان الانسان حالة من الخلق الشاعري المصاغ وهو طيف نسمة ونور واغرودة وانشودة ومرح وكل ذلك بما شاء وحي الاله . ولابد من القول في ان حنين الشابي ولهفته غالبة وآملة بأن يخلد هذا الجمال ويحيى كماله فهو لوحة حسن روحاني :

خلقت َ طليقا كطيف النسيم ،

وحراً كنور الضحى في سماه

تغرد كالطير أين اندفعت ،

وتشدو بما شاء وحي الاله

وتمرح بين ورود الصباح ،

وتنعم بالنور أنى تراه

وتمشي كما شئت بين المروج ،

وتقطف ورد الربى في رباه

كذا صاغك الله ، ياابن الوجود ،

وألقتك في الكون هذي الحياه

ان الاقرار بصياغة الاله للكائن هو منطق ديني ايماني يتماهى فلسفيا مع اعتبار ان الفكرة سابقة للمادة أو ان هناك مسببا ً أولا للوجود . أيضا استطاع الشاعر أن يشحن طاقة مؤثرة تدعو الانسان الى نبذ القيود والى الابتهاج بالحرية تماما كما أراد الله فيما خلق .

واذا تيقنا وفق الاتجاه اعلاه ، بأن المصاغ ملك لصائغه ، فمن الذي يعطينا حق تهشيم الحياة وهي بإرادته – أي الحياة - على هذه الأبعاد المتباينة من التعدد ؟ . اذا كان الله هو ذاته قد ترك لخارطة الحياة ان تتباين وفق هندسة الشكل اللآنهائي للإنسان والحيوان والنبات والجماد ، فلماذا تريد القيادات السياسية التعسفية أن توحدنا جميعا في اتجاه ضيق – وحدة الفكر والتنظيم – في جزئية متقاطعة مع الكليانية التي هي : الدين لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وبين الناس المسرة .

عند الشاعرة نازك الملائكة إيمان بأن الحياة الاولى في جنان الرب هي الحياة الجميلة وانما الحياة الدنيا بمثابة أرض الأحزان . ومن قصيدة مرثية الأحزان :

هكذا الآدمي يسلمه احبابه

للتراب والديدان ِ

رب لا كانت الحياة ولا

كنا هبطنا هذا الوجود الفاني

فيم جئنا هنا ؟

وماذا يعزينا عن العالم الذي قد فقدنا

ليت حواء لم تذق ثمر الدوحة

ليت الشيطان لم يتجنا

علمتنا ثمارها فكرة الشر

فكان الحزن العميق العاصرْ

وفهمنا معنى الفناء

وادركنا صراع البقاء

تحت الدياجرْ

وهنا تتناول الشاعرة قصة الخلق حسبما وردت في الكتب السماوية . انها تستند الى الرؤية الإيمانية بأولوية الخالق على الخلق وان قصة الحياة والموت انما جرت وتجري بإرادة مسبب ومسيّر .

ان الحياة قصيرة وتراجيدية فلمن نبتسرها بالقتل ، أما يكفي الحياة ختاما في آخر المطاف حتى نضيف على الموت موتا ً ؟ أما يجدر بنا تقريب المزيد من البهاء الروحاني الى ماديات الحياة المعاصرة الضرورية بحكم الواقع من اجل توازن صحيح متناغم مع الكمال الالهي ومتساوق مع الرحمة وجد وى الخليقة التي جاءت – كما يشير الاتجاه المثالي في الفلسفة - من يد النور والذاهبة بمشيئة خالقها الى النور ؟ أما يجدر بالإنسان المؤمن أن يحوّل ايمانه الى مدرسة لصراع الأفكار السلمي ، وليس الى مسلخ بشري ومحرقة وحمام دم.

في كل هذه الأحداث رأينا خصال المسيحيين في العراق والأقليات الدينية واليسار التقدمي عموما والشيوعيين العراقيين خاصة والذين يحترمهم الشعب وينظر اليهم بإكبار لتغليبهم الحوار في كل تاريخهم النضالي ، رأينا انهم لم يمارسوا أي ممارسة دامية وهم في اعلائهم واكبارهم للإنسان يطبقون الجوهر الفذ للقيم الأرضية والسماوية من حيث الدفاع عن حقوق الانسان واحترامه والنضال من اجل سعادته . الحكومات مارست استباحة دمهم وهم المقتولون في الأحقاب والسلطات بنت معتقلات لهم وهم المغيّبون في الأقبية ، الشرطة والأمن هم الذين حملوا الغدارات وكتبوا التقارير اللآدغة بسم ذعاف ، وهم –الشيوعيون المتهمون بكل مااقترفه خصومهم من جرائم - قدموا الورد للنساء في عيدهن المجيد وكتبوا الشعر عن المناسبات الوطنية والشهداء الشجعان وغنوا للشعب العامل والفلاح والطالب والكادح والعاطل والمظلوم ! فمن هم الأقرب الى الرحمة وحب الله والحياة ؟

ان الحنين الى المصحف الكريم تقتضي قراءته في حب الله والبشر والدفاع عن السلام المحلي والعالمي ومن اجل الناس اجمع مصوغات الهية كانت أم بشرا رائعين يشبهون مشاتل الورد لو تساقَوْا ماءَ الفرات كوثرا ودجلة الحنون زلالا وكلاهما أب وام لأبناء العراق الكرام .

والمناداة هي ان يكف عن القتل من هو الأقرب ايمانا بالدين والتدين .

الكاتب .خلدون جاويد
كاسل غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إعلانات شبكة غوغل لدعم عالم ذكي
           
قديم 12 - 08 - 2008, 01:33   #2
ðñTì MåÐrïÐïśTà
 
الصورة الرمزية ðñTì MåÐrïÐïśTà
 
رقم العضوية : 3661
الإنضمام : 11 - 10 - 2006
المشاركات : 12,760
النقاط : 189
قوة التقييم : 766
الإقامة : ف بيت الوآلد ..
النوع: 
آخر تواجد:  08 - 07 - 2016

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
-
افتراضي

موضوع ف غاية الروعة

جزاك الله خيرآ وجعله من موازين حسناتك






نعيب زماننا والعيب فينا .. وما لزماننا عيب سوانا
ونهجوا ذا الزمان بغير ذنبٍ .. ولو نطق الزمان لنا هجانا
وليس الذئب يأكل لحم ذئبٍ .. ويأكل بعضنا بعضا عيانـا


♥ Viscà Barçà♥ .. ♥ Viscà Barçà ♥ .. ♥ Viscà Barçà ♥
ðñTì MåÐrïÐïśTà غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
قديم 12 - 08 - 2008, 01:43   #3
كاسل
 
الصورة الرمزية كاسل
 
رقم العضوية : 24026
الإنضمام : 28 - 04 - 2008
المشاركات : 1,338
النقاط : 15
قوة التقييم : 276
الإقامة : العراق
النوع: 
آخر تواجد:  29 - 06 - 2020

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
-
افتراضي

شكررررن ع المرور واتمنى ان توكون استفتي
كاسل غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
قديم 12 - 08 - 2008, 02:21   #4
ðñTì MåÐrïÐïśTà
 
الصورة الرمزية ðñTì MåÐrïÐïśTà
 
رقم العضوية : 3661
الإنضمام : 11 - 10 - 2006
المشاركات : 12,760
النقاط : 189
قوة التقييم : 766
الإقامة : ف بيت الوآلد ..
النوع: 
آخر تواجد:  08 - 07 - 2016

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
-
افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة
شكررررن ع المرور واتمنى ان توكون استفتي
العفو

واستفتدت الحمد لله






نعيب زماننا والعيب فينا .. وما لزماننا عيب سوانا
ونهجوا ذا الزمان بغير ذنبٍ .. ولو نطق الزمان لنا هجانا
وليس الذئب يأكل لحم ذئبٍ .. ويأكل بعضنا بعضا عيانـا


♥ Viscà Barçà♥ .. ♥ Viscà Barçà ♥ .. ♥ Viscà Barçà ♥
ðñTì MåÐrïÐïśTà غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
قديم 12 - 08 - 2008, 02:31   #5
فارس المتوسط
 
الصورة الرمزية فارس المتوسط
 
رقم العضوية : 1946
الإنضمام : 28 - 05 - 2006
المشاركات : 2,340
النقاط : 2309
قوة التقييم : 409
الإقامة : عـآإبر سبيلـ ^^"
النوع: 
آخر تواجد:  15 - 02 - 2017

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

جزاك الله عن كبيرنا وصغيرنا خير جزاء
شكرا لك
تحياتي


فارس المتوسط غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
قديم 12 - 08 - 2008, 02:42   #6
كاسل
 
الصورة الرمزية كاسل
 
رقم العضوية : 24026
الإنضمام : 28 - 04 - 2008
المشاركات : 1,338
النقاط : 15
قوة التقييم : 276
الإقامة : العراق
النوع: 
آخر تواجد:  29 - 06 - 2020

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
-
افتراضي

الشكر لله وشكرن على المرور اخي واختي
كاسل غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
قديم 16 - 08 - 2008, 21:00   #7
عسولة بغدادية
 
الصورة الرمزية عسولة بغدادية
 
رقم العضوية : 23762
الإنضمام : 26 - 04 - 2008
المشاركات : 22,577
النقاط : 3220
قوة التقييم : 1207
الإقامة : ! ♥ ღ.♥¸¸.Iraq .¸¸.! ღ
النوع: 
آخر تواجد:  02 - 08 - 2013

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

شكرا جزيلا ع الموضوع موضوع في غاية الرووووعة


تحياتي




عسولة بغدادية غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
قديم 23 - 10 - 2008, 17:30   #8
Miss Rachounette
 
الصورة الرمزية Miss Rachounette
 
رقم العضوية : 14550
الإنضمام : 09 - 02 - 2008
المشاركات : 3,101
النقاط : 679
قوة التقييم : 367
الإقامة : in my new small home
النوع: 
آخر تواجد:  06 - 07 - 2019

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
Morocco
افتراضي

السلام عليكم موضوع جد رائع بارك الله بك اخي وزادك اجرا في ميزان حسناتك



Hey all freinds ! i'm back ! Miss u Zakiworld!
Miss Rachounette غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
قديم 24 - 10 - 2008, 14:36   #9
كاسل
 
الصورة الرمزية كاسل
 
رقم العضوية : 24026
الإنضمام : 28 - 04 - 2008
المشاركات : 1,338
النقاط : 15
قوة التقييم : 276
الإقامة : العراق
النوع: 
آخر تواجد:  29 - 06 - 2020

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
-
افتراضي

العفو وشكرن على المرور
كاسل غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
قديم 24 - 10 - 2008, 20:06   #10
Hopeful Soul
 
الصورة الرمزية Hopeful Soul
 
رقم العضوية : 2512
الإنضمام : 26 - 07 - 2006
المشاركات : 4,997
النقاط : 135
قوة التقييم : 458
الإقامة : UAE
النوع: 
آخر تواجد:  14 - 05 - 2016

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
Palestine
افتراضي

موضوع في قمة الروعة


يسلمو أخوي على الموضوع


و جعله الله في ميزان أعمالك إنشاء الله
Hopeful Soul غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(أظهر الكل الأعضاء الذين قاموا بمشاهدة هذا الموضوع : 2
هيلدا, كاسل
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ادخل اغرس لنفسك نخلة فى الجنة I N S A N تسلية ومرح 1819 20 - 02 - 2014 21:40
مسابقه the Sniper الواحة الإسلامية 30 18 - 09 - 2008 04:05



الساعة الآن 02:54.


 Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.

2005 - 2018 zakiworld website