هام جداً

العودة   zakiworld forums منتديات عالم ذكي > ~::| منتديات عامة ~ General Forums |::~ > قضايا ساخنة ونقاشات

قضايا ساخنة ونقاشات لكل أصدقاء عالم ذكي لطرح آرائهم ، وأفكارهم, وللنقاش الجميل

مواضيع مختارة
اريد صديقات
اريد رايكم الجميع
آنشودة آلآ يآقلب لآتحزن ..!
babie
ارجو دخول الاعضاء و المشرفين و الادارة
مشكلة\\لمن يعرف الفوتوشوب يدخل
اضحك تضحك لك الدنيا
اذا قرئها الكافر اسلم 0000فقرئها انت يا مسلم

   (الشات)
يتم التحميل...
نتمنى لكم قضاء أمتع الأوقات في صندوق المحادثات
 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 25 - 12 - 2007, 16:13   #1
irma
 
الصورة الرمزية irma
 
رقم العضوية : 2702
الإنضمام : 09 - 08 - 2006
المشاركات : 365
النقاط : 10
قوة التقييم : 257

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
موضوع حي في الواقع ميت

السلام عليكم ورحمة الله موضوع
أو مشكلة تعانى منها كل امراة فى كل البلدان من بلدان العالم
ألا وهو العنف

فدعونا نتعرف على هذه الظاهرة

مقدمة

تعتبر ظاهرة العنف ضد المرأة لكونها أنثى ، ظاهرة عالمية تعاني منها المرأة في كل مكان وأينما كانت، وإن اختلفت أشكالها . وعلى الرغم من الإنتشار الواسع لهذه الظاهرة إلا أنها لم تحظى بالاهتمام الكافي إلا مؤخرا حيث بدأت الحركة النسوية العالمية تؤكد على أهمية ربط قضايا حقوق المرأة بقضايا حقوق الإنسان واعتبار العنف ضد المرأة انتهاكا صارخا لحقوقها الأساسية . وفي محاولة لتسليط الضوء على هذه الظاهرة ، واستخدام كافة الوسائل الممكنة للقضاء عليها ، فإن هناك حملة عالمية تقام سنويا منذ عام 1991 وتجري فعالياتها باعتبار يوم 25/11 – 10/12 من كل عام . وتم اختيار تلك الأيام بالتحديد باعتبار يوم 25/11 هو يوم عالمي لمناهضة كافة أشكال العنف ضد المرأة ويصادف يوم 10/12 من كل عام ذكرى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان . ويركز هذا الكتيب على قضية العنف ضد المرأة وبشكل خاص "العنف الأسري" في العائلة .

العنف ...

موضوع حي في الواقع ميت في ذاكرة اولئك الذين يختارون تجاهله والبعد عنه وهي مشكلة عالميه تمثل تحدياً صعباً لدعاة الدفاع عن حقوق المرأة لجذورها الضاربة في العمق ولتداخلها مع مفاهييم مجتمعية خاصه فهي معاناة متجدده لشريحة لا يستهان بها ولكنها مدفونة خوفاً من الصدام غير المبرر مع الآخر خاصةً مع درع قانوني حقيقي .. شواهد مؤلمة لوضع صعب

وتكتسب مشكلة العنف ضد المرأة بعداً عالمياً بتخطيها جميع الحدود الثقافية والدينية والعرقية لتطال جميع المجتمعات وبلا استثناء وحتى المتحضرة منها .

ويستمر العنف

على الرغم من ذلك ومن التطور الحضاري للإنسانية ، وأينما كان وبروز العديد من المفاهيم الدولية الراقية المرتبطة بالعدالة والمساواة الإنسانية . إلا أن العنف ما زال حاضرا وموجودا بكل أشكاله وأنواعه . بل انه في تزايد مستمر كما ونوعا ، كما أن القوانين والأعراف الدولية في هذا الشأن لم تعد كافية بحد ذاتها لتخليص الإنسان من عنف أخيه الإنسان . فأكثر حالات العنف كما وكيفا نراها في اكثر الدول التي تحمل شعار الديمقراطية والعدالة والمساواة وسيادة القانون . أقول هذا ولست متشائمة ، بل قلقة ومتسائلة عن ما يمكن أن يكون حلاً وعاملاً مسانداً لكل الجهود المبذولة من اجل مجتمع خال من العنف وتسوده العدالة والمساواة .

ولا يقتصر مفهوم العنف ضد المرأة على الأذى الجسدي فقط وانما يتسع ليشمل كل ما قد يطال المرأة ويتسبب في أذاها جسديا ومعنويا . وقد عرف إعلان القضاء على العنف ضد المرأة الصادر بتوصية من الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة 1993 م بأن العنف ضد المرأة هو : " أي عمل مبني على أساس النوع ، والذي يؤدي ، أو احتمال أن يؤدي إلى أذى مادي أو جنسي أو معنوي أو معاناة للمرأة ويشمل التهديد بهذه الأفعال والإكراه ، او الحرمان من الحرية ، سواء كان حدوثه في الحياة العامة أو الخاصة " .

كما أوضح الإعلان وعلى ضوء هذا التعريف الأشكال والحالات التي تقع ضمن خانة العنف ضد المرأة وذلك على النحو التالي بحيث شملت كل أنواع العنف المادي والجنسي والمعنوي الذي يحصل في الأسرة ، أو في المجتمع. ويشمل الضرب، الاغتصاب أثناء الحياة الزوجية، وجميع العادات والأعراف السائدة التي من شأنها إلحاق الأذى بالمرأة . وتشمل حالات العنف ضد المرأة الأعمال القائمة على استغلال المرأة. أو التحرش الجنسي بها أثناء العمل أو في المعاهد التعليمية وأي مكان آخر .كما تشمل تجارة الرقيق البيض بالمرأة. والدعارة الإجبارية . والعنف الذي قد يمارس من قبل الدولة.

وقد أعطى هذا المفهوم معنى واسع للعنف بحيث شمل التصرفات التي تصدر من الأفراد أو من الدولة بالإضافة إلى القوانين والسياسات القائمة على التمييز ضد المرأة وتتسبب في بروز أشكال من العنف المختلفة ضدها.

** العنف دون رادع **

فحتى في البلدان التي تجرم فيها القوانين العنف ضد المرأة يوجد تسامح بل وتغاض عن هذا العنف رسميا وبين افراد المجتمع كذلك، ويبدو هذا التساهل جلياً في إحجام الدول عن تمويل برامج لتثقيف النساء خاصة وأفراد المجتمع كافة بأبعاد هذه القضية وتبعاتها ..

وفي عدم توفير ملاجئ آمنة لهؤلاء المعنفات دلالة تغاضٍ عن قضاياهن وتوفير مساكن أو ملاجئ كهذه هو مقدمة لأي برنامج حماية وتصدٍ للوضع .. وكلنا سمعنا عن نساء في البحرين قضين الليل في حديقة أو في السيارة أثر خروجهن من البيت هرباً من موجة غضب أو ردة فعل عليها ..

وعلينا هنا ان نشير لوجود مركز ضخم للنساء المعنفات تموله الحكومة في المغرب وهي خطوة على لبقية الدول العربية ان تحتذو حذوها لما للمرأة من تبعية مادية في عدد من الدول - كما نعلم - تحول بينها وبين الاستقلال هربا من العنف اذا ما أرادت ذلك.ولإحجام الدول عن توفير ملاجئ كهذه تفسير واحد.. انها تضاد التوجه الرامي لتشجيع النساء على الهرب من اوضاع كهذه وتتخوف من ان تكون بذلك قد منحت النساء معولاً لهدم حياتهن

أسباب العنف ضد المرأة

يرى الباحثون أن العنف ضد المرأة في المجتمعات العربية يعود للعديد من الأسباب منها:

1. الموروث الاجتماعي الذي يرى المرأة جنس بشري من الدرجة الثانية وأن سبب وجوده هو خدمة الرجل والحفاظ على النوع البشري وقد عزز التفسير الديني الخاطئ هذا الموروث وأعطاه حالة من الاستقرار والقبول اجيالا طويلة.

2. التشريعات القانونية المنظمة للعلاقات المجتمعية والتي اتت لتدعيم الفكر السائد وتؤكد مشروعيته مما افرز تشريعات تعطي الشرعية لبعض حالات العنف التي تمارس ضد المرأة بالإضافة إلى غياب أساليب الردع المجدية والعقوبات الكافية ضد الجاني عند ارتكابه جريمة عنف ضد إمرأة.

3. صورة المرأة في الإعلام بكافة أشكاله، وتدعيم مسألة التمييز وتقبل أنماط من العنف ضد المرأة في برامج التربية والتعليم واستغلالها بشكل غير سليم في البرامج السياسية والاقتصادية وغيرها.

4. يرتبط العنف ضد المرأة بالعديد من الظواهر الاجتماعية السلبية كالإيمان والبطالة والقهر الاقتصادي والسياسي.

أشكال العنف ضد المرأة في الواقع المحلي
على الرغم من أن الدساتير العربية بشكل عام، لم تفرق بين الرجل والمرأة عندما نصت على أن جميع المواطنين في البلد يتمتعون بنفس الحقوق والواجبات، دون ان تميز بين الذكر والأنثى. وعلى الرغم من أن المرأة العربية قطعت شوطاً واسعاً في طريق العدالة والمساواة الإنسانية بينها وبين الرجل، وحققت العديد من الإنجازات في الحياة العامة، فأصبحت وزير، وقاضية، ورئيسة لمجالس إدارات، وسيدة أعمال، وترأست تحرير عدد من المجلات، كما أصبحت نائبة في المجالس الانتخابية وعضواً في مجالس الشورى وفي المجالس القومية والبلدية المتخصصة. إلا أن مشوار تحقيق العدالة والمساواة مازال طويلاً، ومازالت في الحياة الخاصة تعاني من تمييز وعنف واضطهاد. كما أن سن القوانين المنصفة والعادلة في الحياة العاملة لم تقف عائقاً أمام الموروث الاجتماعي المثقل بأفكار شابها التمييز ومؤسسة على سيادة الرجل وتبعية المرأة. .
ولأن مفهوم العنف ضد المرأة واسع ويشمل جميع النواحي الحياتية للمرأة في المجتمع ومرتبط إرتباط وثيقاً بمفهوم التمييز الذي تعاني منه مما يجعل من الصعب تناوله في محاضرة واحدة فإنني سأحاول خلال السطور القادمة تسليط الضوء على بعض أشكال التمييز التي تتدرج تحت خانة العنف وتعاني منها المرأة لدينا في البحرين مجتمعنا فيما يتعلق ببعض القوانين والأعراف المحلية السائدة. وأسرياً في الحياة الخاصة. وأترك ماعدا ذلك لما قد يثار من مناقشات من قبلكم.
الحملة العالمية الثالثة لمناهضة العنف ضد المرأة :

" ديمقراطية دون حقوق المرأة ، ليست ديمقراطية " هذا شعار الحملة العالمية لهذا العام ، والتي تركز أساسا على العنف والتمييز اللذين تتعرض لهما المرأة في الأسرة والمجتمع والذي يمارس من قبل الأفراد والأسرة والمجتمع بشكل رئيس ، وليس من قبل الحكومات ، كالاعتداء بالضرب ، والاغتصاب من ذوي القربى ، الزواج والحمل بالإكراه ، وعدم توفير العناية الكافية للمرأة ن واستغلال التراث والمعتقدات لقمع المرأة ، كختان الإناث والتمييز المجتمعي ضد المرأة المطلقة والأرملة ، والنظرة الدونية للمرأة بشكل عام والمرأة الفقيرة بشكل خاص ، وكانت قد شاركت 120 دولة في الحملة العالمية الثانية عبر قيامها بالعديد من النشاطات والفعاليات لمناهضة العنف ضد المرأة . ومن المتوقع أن يزداد عدد المشاركين من الدول في الحملة الثالثة .

عليك أن تعرفي جيدا أنك:

لست وحدك أبدا ، فهناك الآلاف من النساء اللواتي يتعرضن للعنف وهناك محاولات جادة لمقاومته .

أنك لست مذنبة ، فلا تلومي نفسك ، ولا تتركي المجال أبدا للإحساس بالذنب ، فمعظم حالات العنف ، التي تتم بغض النظر عن أسبابها لا تبرر العنف . أي حتى ولو أحسست أنك السبب في خلق مشاحنة أو سوء تفاهم فهذا لا يبرر العنف ضدك أبدا .

أنت وحدك من سيجد أولا ، وأفضل طريقة بينتها التجربة والدراسة هو الحديث عن المشكلة في البداية ، لأي إنسان ترتاحين له / لها ، كما يمكنك الذهاب لأي مركز إرشاد متخصص يقدم النصح والفحص الطبي اللازم . وتأكدي أنك وحدك صاحبة القرار في الذهاب إلى القضاء أو جعل قضيتك عامة ، فلا تترددي في الذهاب لأي مركز إرشاد أو طلب النصح والمشورة من جهة قد تساعدك ، فلن تجبري على إثارة القضية بشكل عام أو أمام القاضي إلا باختيارك .

اخواتى فلنرفع جميعا شعار" لا للعنف ضد المرأة .."
irma غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إعلانات شبكة غوغل لدعم عالم ذكي
           
قديم 26 - 12 - 2007, 00:30   #2
قمر لبنان
 
الصورة الرمزية قمر لبنان
 
رقم العضوية : 8993
الإنضمام : 05 - 07 - 2007
المشاركات : 1,190
النقاط : 10
قوة التقييم : 273

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

ثانكس سو ماتش





قمر لبنان غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
قديم 26 - 12 - 2007, 15:11   #3
irma
 
الصورة الرمزية irma
 
رقم العضوية : 2702
الإنضمام : 09 - 08 - 2006
المشاركات : 365
النقاط : 10
قوة التقييم : 257

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

أين ردودكم
irma غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
قديم 28 - 12 - 2007, 00:07   #4
حمامة السلام
 
رقم العضوية : 1206
الإنضمام : 14 - 12 - 2005
المشاركات : 2,813
النقاط : 11
قوة التقييم : 367
الإقامة : المغـــ MaRoC ــــرب
النوع: 
آخر تواجد:  17 - 10 - 2009

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

مرسي كثيير
حمامة السلام غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(أظهر الكل الأعضاء الذين قاموا بمشاهدة هذا الموضوع : 1
متأمل
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أسبانيا تشرح معنى كلمة (( الله )) بعد أن عجز اعنها العرب فارس المتوسط الواحة الإسلامية 12 26 - 03 - 2010 18:34
موسوعة الاحاديث الضعيفة والموضوعة (2) ™Đσяқу™ الواحة الإسلامية 4 01 - 02 - 2010 22:59
فساتين افراح و زواج و زفاف و عرائس وعرايس والعروس جميع المصممين في موضوع واحد افضل ال دموع الورد عالمها الخاص 2 18 - 07 - 2009 02:28
موسوعة الاحاديث الضعيفة والموضوعة (4) ™Đσяқу™ الواحة الإسلامية 1 04 - 04 - 2007 03:31



الساعة الآن 09:55.


 Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

2005 - 2018 zakiworld website