هام جداً

العودة   zakiworld forums منتديات عالم ذكي > ~::| منتديات عامة ~ General Forums |::~ > قضايا ساخنة ونقاشات

قضايا ساخنة ونقاشات لكل أصدقاء عالم ذكي لطرح آرائهم ، وأفكارهم, وللنقاش الجميل

مواضيع مختارة
اضحك مع اخر نكتة
جنة عدن الافريقية
اعرف شخصيتك من لون شعرك
اطول كلب سبحان الله
~ ¤ شــوزآت بنـــووتيـــة ¤ ~
مباراة ريال مدريد وسيلتا فيغو
التصويت الخاص ب( أفضل موقع 2 )
رسائــل تجــرح .. إن شاء الله ماتوصل لأي واحد

   (الشات)
يتم التحميل...
نتمنى لكم قضاء أمتع الأوقات في صندوق المحادثات
 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 13 - 12 - 2007, 16:51   #1
هيلدا
 
الصورة الرمزية هيلدا
 
رقم العضوية : 1263
الإنضمام : 06 - 01 - 2006
المشاركات : 1,878
النقاط : 631
قوة التقييم : 10
الإقامة : | Gaza
النوع: 
آخر تواجد:  15 - 10 - 2014

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
Palestine
في ذGoooGoooGoooGoooم يا ايها القادة أسامه، سلام وأحمد بعلوشه .....








... سلام بعلوشه (4) اعوام، احمد بعلوشه (6) اعوام، اسامه بعلوشه (8) اعوام..


... هؤلاء الاطفال قتلوا امس في غزة بدم بارد.. كانوا متوجهين لمدارسهم حين داهمت طلقات «الكلشن كوف» اجسادهم.

... اصغرهم سلام كان في الروضة، وقد تعلم كتابة الحرف «باء» للتو، واظنه يملك «براية» و«ممحاه» ومسطرة.. ولديه «لثغة» في حرف السين، اما احمد فكان في الاول الابتدائي.. وكان مصابا بالزكام وقيل عنه انه حفظ (4) سور من القرآن.

... الاكبر أسامة، واسامه فتى وسيم و«حلو».. وقد دون اسم فلسطين وعلمها على كتاب اللغة العربية وما يميزه عن بقية اشقائه انه يحب بحر غزة... اسامة هو الوحيد الذي سمحت له امه أن «يغمس الشطه» اثناء الطعام.

... وقع الاغتيال في الساعة السابعة والربع تقريبا، قبل دقائق كان اسامه يقبل شقيقه الاصغر سلام، وقد اوصاه بأن لا يأكل السندويشة اثناء وجوده في غرفة الصف، واسامة ايضا لم ينس احمد قال له في الفسحة: سأحضر لك قلم الالوان الاحمر.. وتبادلا همسا مبطنا فثمة طفولة عذبة تجمعهما وثمة نوادر على سلام اهمها، انه ينسى حقيبته دائما في السيارة.

... لو عادوا لمنازلهم، كان من الممكن ان يتناولوا (دقه) غزاوية، وكان من الممكن للسيد سلام ان ينام في حضن امه، كان من الممكن ان تخيط له زر الجاكيت الذي انقطع في«هوشه» عابرة حدثت بينه وبين سميرة جارته في (الرحلايه) وكان من الممكن ان يبكي في احضان والده لأن اشقاءه، عابوا عليه ان تقوم بنت في الروضة بقطع زر القميص.





... كان من الممكن لو عادوا، في ذلك اليوم.. ان يقوم احمد بأخراج (طباشير) ملونة جاء بها الى منزله.. وكان من الممكن ان يأتي ايضا بـ(الطبشورة) ذات اللون الاخضر ويخربش بها حيطان الدار وان يتلقى صفعة على مؤخرته لانه اتلف دهان المنزل، لو عادوا الى منزلهم في ذلك اليوم لكان من الممكن ايضا ان يقوم اسامه بالضحك على سلام واخذ مصروفه اليومي منه مقابل ان يصنع له (طيارة ورقية).. او ان يحمله كي يصعد فوق سطح الثلاجة ويسطو على معمول احضرته خالته (تهاني) وهو الذي ينجو من العقاب دائما.. للعلم سلام في ذلك اليوم كان مصابا بحرارة.. وقد وضعت امه علبة (التوسفين) في الثلاجة.

... هل افضح بسر.. هناك مؤامرة صاغها احمد مع اسامة تتلخص في قيامهما.. بتوريط الفتى الاصغر في مهمة خطيرة وهي.. احضار مفتاح السيارة من اجل الجلوس بها واللعب اثناء نوم الوالد..

... هل ضاقت الارض بالطلقات ولم تجد غير صدور (3) اطفال كي تستقر بها، ام ان غزة توحد فيها الكرة مع الكرة وصارت الطفولة دبابة اسرائيلية.. ام ان الحب صار هدفا لقناص، ام ان البحر فقد البراءة.

... داهمني وجعهم وتخيلت نفسي معهم تخيلت نفسي مع ابن الاربع سنوات سلام حين جاءته الطلقة في الصدر فارتد من المقعد الى شباك الزجاج.. وكانت قد اخترقت اصغر قلب عرفته الدنيا.. واكبر حب، واحمد.. احمد النبيل كانت الطلقة في مؤخرة الرأس ولكن دمه اكبر من رصاصهم وقد تناثر وردا وشهدا في سماء غزة، وتخيلت اسامه الموجوع على اخوته وكيف تلقى الرصاصات الثلاث الاخيرة.. وهو يسمع بكاءهم وانين الوجع وسقط معهم في ارتفاع في حين ان القتلة سقطوا الى الرذيلة والذل.. تخيلت الثواني الثلاثين بعد الاصابات المباشرة، وتخيلت انينا عذبا يخرج من حناجرهم وسلام ينادي قبل الموت على أمه، سلام ما زالوا يلفونه (بالفوطه) قبل النوم.. ويجبرونه على شرب معلقة «التوسفين» ما زالت (رضاعته) موجودة على طاولة السفره.. كان ينادي على امه نداءه الاخير.. لكنه الموت الذي داهمه قبل ان ينام على ثديين هما من تمر غزة وطهر رملها.

... هؤلاء الثلاثة هم سادة الامة.. وصبر أبو ذر، وهم الخلق في جبهة الامام علي، وهم الشهادة الكربلائية التي لا تصح ولا تستقيم الا بالأولياء الصالحين والعظماء.

... قلبي فداكم، يا سادة الحب.. و اطول القامات، واعذب فروسية سردت في كتاب الامة.. ستفيقون من الموت يوما على خيلكم وستزورون غزة.. وسيرتفع كفن «سلام» في سمائها لحنا وشهدا وزعترا.. وسيخطب في الحركات وفي الاحزاب وفي الناس.. وسيعلن ان الدم اقوى من الطلقة ومن المبدأ.

... سلام لا يتساوى مال الدنيا مع وجعه لحظة ان اخترقت الرصاصة الغادرة صدره الأغر.

... قال مظفر النواب يوما: «يا ارض غزة فاسترديهم لئلا مقاديرهم تستفز».. وقد استردتهم ارض غزة.. اما أنا فالحزن استردني ايضا.

الرحمة عليهم


حين أمرُ بـ ذكرى وطنٍ مسفوكْ على ضريح الكرآمة ، أتلعثمْ ،
و كأنني آخر فردٍ في الجيشْ ..!!
أو كـِ حـآكم نزق استيقظ ضميره فجــأة ،، فقرر الانتحآر ،
أو ككآتبْ ينآم على حروفه خشية الاغتيآل العمد ،
أو كـِ علم الوطن الشآمخ فوق إحدى المرتفعآت المتعرقة حرية
، زُرِع عنوةً ، فقرر أحد الكلآب الرجسة أن يعآقب زآرع العلم ، فقرر قطع يده ،،

فعشنآ أمةّ اليد المبتورةِ ، و القدم المبتورة ، و الضمآئر المبتورة ..
فمآذآ بقي لـ يبتر ..!!

.. .
هيلدا غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إعلانات شبكة غوغل لدعم عالم ذكي
           
قديم 13 - 12 - 2007, 17:34   #2
مـ,ـجروح الخاطـ,ـر
 
الصورة الرمزية مـ,ـجروح الخاطـ,ـر
 
رقم العضوية : 11396
الإنضمام : 03 - 10 - 2007
المشاركات : 983
النقاط : 10
قوة التقييم : 298
الإقامة : ~.. Dـــار الـــ7ـــي .. ~
النوع: 
آخر تواجد:  21 - 04 - 2011

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

رحمهم الله ... " انا لله و انا اليه راجعون "


مشكوره على الموضوع ... ^^







مـ,ـجروح الخاطـ,ـر غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
قديم 13 - 12 - 2007, 18:15   #3
حمامة السلام
 
رقم العضوية : 1206
الإنضمام : 14 - 12 - 2005
المشاركات : 2,813
النقاط : 11
قوة التقييم : 404
الإقامة : المغـــ MaRoC ــــرب
النوع: 
آخر تواجد:  17 - 10 - 2009

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

اطفال زي اللقمر ما شاء الله ... ربنا يرحمهم و يجعل لهم مقاما في الجنة يا رب

تسلمي يا هيلدا على الموضوع المؤثر
حمامة السلام غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
قديم 17 - 12 - 2007, 01:19   #4
هيلدا
 
الصورة الرمزية هيلدا
 
رقم العضوية : 1263
الإنضمام : 06 - 01 - 2006
المشاركات : 1,878
النقاط : 631
قوة التقييم : 10
الإقامة : | Gaza
النوع: 
آخر تواجد:  15 - 10 - 2014

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
Palestine
افتراضي

شكرا على مروركم


حين أمرُ بـ ذكرى وطنٍ مسفوكْ على ضريح الكرآمة ، أتلعثمْ ،
و كأنني آخر فردٍ في الجيشْ ..!!
أو كـِ حـآكم نزق استيقظ ضميره فجــأة ،، فقرر الانتحآر ،
أو ككآتبْ ينآم على حروفه خشية الاغتيآل العمد ،
أو كـِ علم الوطن الشآمخ فوق إحدى المرتفعآت المتعرقة حرية
، زُرِع عنوةً ، فقرر أحد الكلآب الرجسة أن يعآقب زآرع العلم ، فقرر قطع يده ،،

فعشنآ أمةّ اليد المبتورةِ ، و القدم المبتورة ، و الضمآئر المبتورة ..
فمآذآ بقي لـ يبتر ..!!

.. .
هيلدا غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
قديم 17 - 12 - 2007, 09:28   #5
البطه الخجوله
 
الصورة الرمزية البطه الخجوله
 
رقم العضوية : 8128
الإنضمام : 03 - 06 - 2007
المشاركات : 1,326
النقاط : 10
قوة التقييم : 318
الإقامة : ســلــطــ عــمــآآآن ـــنــة
النوع: 
آخر تواجد:  24 - 11 - 2008

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

مشكووره يا هلدا


البطه الخجوله غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
قديم 18 - 12 - 2007, 15:31   #6
هيلدا
 
الصورة الرمزية هيلدا
 
رقم العضوية : 1263
الإنضمام : 06 - 01 - 2006
المشاركات : 1,878
النقاط : 631
قوة التقييم : 10
الإقامة : | Gaza
النوع: 
آخر تواجد:  15 - 10 - 2014

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
Palestine
افتراضي

تسلمي


حين أمرُ بـ ذكرى وطنٍ مسفوكْ على ضريح الكرآمة ، أتلعثمْ ،
و كأنني آخر فردٍ في الجيشْ ..!!
أو كـِ حـآكم نزق استيقظ ضميره فجــأة ،، فقرر الانتحآر ،
أو ككآتبْ ينآم على حروفه خشية الاغتيآل العمد ،
أو كـِ علم الوطن الشآمخ فوق إحدى المرتفعآت المتعرقة حرية
، زُرِع عنوةً ، فقرر أحد الكلآب الرجسة أن يعآقب زآرع العلم ، فقرر قطع يده ،،

فعشنآ أمةّ اليد المبتورةِ ، و القدم المبتورة ، و الضمآئر المبتورة ..
فمآذآ بقي لـ يبتر ..!!

.. .
هيلدا غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(أظهر الكل الأعضاء الذين قاموا بمشاهدة هذا الموضوع : 1
هيلدا
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 01:30.


 Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.

2005 - 2020 zakiworld website