هام جداً

العودة   zakiworld forums منتديات عالم ذكي > ~::| منتديات مميزة ~ Featured Forums |::~ > عالم الأدب

عالم الأدب شاركنا إبداعك

مواضيع مختارة
مقابله شخصيه مع ولد دلووع ألحقو لايفوتكم !!
شاشة لابتوب سحرية00 ادخل وشوووف!!
قصة الأمام أحمد بن حنبل مع الخباز
مشاهدة مباراة الاهلي والوداد المغربى
•-¦[ اقـــرأ وتكـفـيـني الابتسامــــــهـ ]¦-•
طريقة عمل الكباب الملوكي
أنـــــــدية الامـــــــــــــارات بمـــــــا
منتدى قمر الليل

   (الشات)
يتم التحميل...
نتمنى لكم قضاء أمتع الأوقات في صندوق المحادثات
 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 15 - 06 - 2006, 12:36   #1
الطفل المغامر
 
رقم العضوية : 1470
الإنضمام : 10 - 03 - 2006
المشاركات : 3,119
النقاط : 10
قوة التقييم : 406
الإقامة : طنجة
النوع: 
آخر تواجد:  18 - 08 - 2006

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي الراعي والكلب

يحكى أن أحد العباد الزاهدين، صلى وقرأ القرآن الكريم ونام بعد طول تعبد وصلاة، فرأى في منامه راعياً رث الثياب، وجهه مغبر، يمشي حافياً وقد شد وسطه بخيط صوف، وهو يحرك عصاه الطويلة على غنمه.

وسمع وهو ما يزال مستمراً في منامه صوتاً يناديه:
- لا تستخف بهذا الرجل، ولا تستصغر شأنه، فقد رضي الله عنه، وكتب له الجنة، ورآى نفسه في منامه يسرع إلى الراعي ويأخذ يده ويقبلها.

نهض العابد صباحاً، وتذكر ما رآه في منامه، واستعاد صورة الرجل وملامحه، وقال:
قد يكون حلمي هذا رؤيا حقيقية صادقة أراني إياها الله سبحانه وتعالى لأتدبر وأفكر.

وعندئذ فكر:
- علي أن أتأكد إن كان مثل هذا الراعي موجوداً حقاً.
حمل العابد زوادة طعامه وعصاه وعباءته، وخرج يبحث عن ذلك الراعي، ويسأل من يصادفه في الطريق عنه، كان يتخيله مثلما يصف إنساناً عاش معه طويلاً.
وذات يوم أقبل على كوخ منعزل في واد قاحل بين تلتين، فاستقبلته امرأة، وفرشت له في مكان الضيوف من البيت، ولما طلب ماء ليتؤضأ، اعتذرت المرأة وقالت:
- ليس لدينا الآن إلا ماء قليل للشرب.
فتيمم العابد صعيداً طيباً، وقال للمرأة:
- حان وقت صلاة الظهر، وسأصلي أنا...

فابتعدت المرأة إلى داخل البيت، لكنها لم تغب إلا قليلاً، ثم عادت، فتعجب العابد من سرعة أدائها لصلاتها إن كانت قد صلت، واستمر العابد يصلي والمرأة تختلس النظر إليه مدهوشة من طول قيامه وسجوده في صلاته، ومن الكلام الكثير الذي كان يتمتم به في صلاته.

وعند المساء خرجت المرأة تستقبل زوجها العائد من قطيعة، ورآه العابد وتعجب كثيراً، لقد كان الراعي نفسه الذي رآه في الحلم، وارتاح العابد، فقد وصل إلى غايته، وسيرى كيف سيصلي هذا الرجل؟ وبماذا يعبد ربه حتى استحق الجنة جزاء؟! ، هذا الراعي الذي لابد أن تكون صلاته متصلة ربما الليل بطوله، وكيف يعبد ربه تعالى؟، وماذا يفعل في عبادته تلك؟

حان وقت صلاة المغرب، فأسرع الرجل يصلي قرب العابد، لكنه لم يبد عليه أنه وعى وانتبه لما كان يقوله، فلم يكد ينوي ويتوجه ويقعد ويقوم عدة مرات سريعاً، حتى أنهى صلاته، عندها مسح وجهه بكفيه، وصلى على النبي محمد صلى الله عليه وسلم عدة مرات، وجلس ينتظر انتهاء العابد من صلاته التي رآها طالت كثيراً..

أما العابد فتعجب كثيرا، فأية صلاة هذه التي صلاها هذا الراعي؟ وزاد هذا الأمر من رغبته في معرفة سر رضا الله عنه.

أمضى العابد ثلاثة أيام ضيفاً على الرجل وزوجته، لكنه لم ير أو يسمع منه غير حمده الدائم لله، وشكره على كل شيء، وغير تلك الصلاة السريعة، فحار في أمره.

وقبل أن يغادر العابد بيت الراعي أيقن أنه لا يعطي صلاته حقها، وليست له عبادة أخرى، حتى إنه لا يعرف من القرآن الكريم أكثر من قصار السور يؤدي بها الصلاة، فدنا منه وسأله:
- أرجوك أخبرني: ماذا فعلت حتى استحققت رضا الله سبحانه وتعالى؟

وقص عليه ما كان قد رآه في رؤياه.
ضحك الرجل بقوة، وقال:
-لم أفعل شيئاً، لكنني بعد أن أخبرتني الآن، سأهتم أكثر بصلاتي وعبادتي، وسأعبد الله مثلما تعبده أنت.
رد العابد في حيرة:
اسمع.. لقد رأيتك في المنام، وأنت من أهل الجنة، فأرجوك أخبرني ماذا فعلت في حياتك؟ وكيف استحققت رضا الله سبحانه وتعالى عنك؟ وعن أي عمل أثابك الله الجنة؟ فأنت لا تزيد في صلاتك عن أي مصل في أي مكان.

أطرق الراعي يفكر، وبدا كأنه يتذكر شيئاً الآن، ثم أخذ يتمتم به لنفسه، ثم رفع رأسه باهتمام وقال:
اسمع أيها العابد.. قبل شهر كنت أسعى تائهاً في صحراء لا نبت فيها ولا ماء، وكنت عطشاً جدا، حتى أنني أخذت أدور في المكان، وأسعى راكضاً وراء السراب، وأنا أدعو الله أن أعثر على ماء، وإلا فإنني سأموت عطشاً وتدفنني الرمال.

وفي هذه الأثناء سمعت صوت لهاث، فأسرعت إليه، ورأيت كلباً يقف عند فوهة بئر، كان يحوم عليه ويدور حوله، وعطشه يحرق أمعاءه، لكنه لا يقدر أن يصل إلى الماء في داخل البئر، فرق قلبي له، وعطفت عليه، فأسرعت إلى البئر، وأمسكت طرف عباءتي، وأنزلتها إلى قاع البئر، حتى إذا ابتلت وتشبعت بالماء، رفعتها وعصرتها في فم الكلب، وظللت أعيد هذا العمل حتى ارتوي الكلب وأقعى إلى جانبي، ثم أخذت الماء بالطريقة نفسها حتى ارتويت، وأسرعت أبتعد، لكن الكلب لم يبتعد عني، لقد لازمني، وها هو ذا يلتصق بي، ويخرج معي كل يوم ولا يفارقني إلا حين أذهب للنوم.

وعجب العابد مما سمع وقال:
- سبحان الله العظيم.. حقاً إن عمل الخير بصدق وإخلاص.. خير وأفضل عند الله من عبادة أعوام.


[align=center][/align]
الطفل المغامر غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إعلانات شبكة غوغل لدعم عالم ذكي
           
قديم 18 - 06 - 2006, 20:09   #2
SĚИtłmєŅtŞ ●●
 
الصورة الرمزية SĚИtłmєŅtŞ ●●
 
رقم العضوية : 1371
الإنضمام : 05 - 02 - 2006
المشاركات : 5,510
النقاط : 15
قوة التقييم : 503
الإقامة : βεŧωέέή ΣҸ β00Kѕ
النوع: 
آخر تواجد:  30 - 08 - 2010

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

شكرا لك


رابط الصورة خاطئ , حذف من قبل الإدارة
SĚИtłmєŅtŞ ●● غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
قديم 19 - 06 - 2006, 16:00   #3
الفراشة الذهبية
 
الصورة الرمزية الفراشة الذهبية
 
رقم العضوية : 1198
الإنضمام : 12 - 12 - 2005
المشاركات : 5,194
النقاط : 21
قوة التقييم : 493

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

شكرا جزيلا لك
الفراشة الذهبية غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
قديم 19 - 06 - 2006, 16:47   #4
بوفلوس
 
رقم العضوية : 1361
الإنضمام : 03 - 02 - 2006
المشاركات : 3,138
النقاط : 1310
قوة التقييم : 440
الإقامة : امام الكمبيوتر
النوع: 
آخر تواجد:  19 - 04 - 2007

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

شكرا لك


تم حذف التوقيع لآن الصور محذوفة من قِبل مركز التحميل لآنتهاء صلآحيتها
بوفلوس غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
قديم 24 - 06 - 2006, 17:41   #5
عبقري المغرب
 
رقم العضوية : 2217
الإنضمام : 21 - 06 - 2006
المشاركات : 111
النقاط : 10
قوة التقييم : 280

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

شكرا جزيلا لك
عبقري المغرب غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(أظهر الكل الأعضاء الذين قاموا بمشاهدة هذا الموضوع : 0
لا توجد أسماء للعرض.
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف نعلم أطفالنا الصدق والصراحة ؟ الطيرالشادي الأمهات 5 01 - 10 - 2007 02:32
قصة الراعي والكلب صغيرة الجزائر عالم الأدب 2 25 - 08 - 2007 18:40
الراعي الكذاب ola معلومات عامة 3 14 - 02 - 2007 23:36
الراعي الصغير mehdiou123 عالم الأدب 1 29 - 11 - 2006 14:42
سر الراعي CraZy N عالم الأدب 7 24 - 08 - 2006 16:06



الساعة الآن 14:05.


 Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.

2005 - 2020 zakiworld website