هام جداً

العودة   zakiworld forums منتديات عالم ذكي > ~::| منتديات مميزة ~ Featured Forums |::~ > عالم الأدب

عالم الأدب شاركنا إبداعك

مواضيع مختارة
هل ترغبيــن ببشــر@ بيضــاء & مشدود@
تعالوا نتعلم السرقة - الإدمان - القتل
اقوى شركة تنظيف بدبي 0501112705 تاج لتنظيف ا
ماذا تختار غربه الروح ام غربة الوطن؟؟؟؟
شخصيات
البيتزا المحشوه
موقع العاب للبنات فقط...ادخلوا...بسرعة
الرادار

   (الشات)
يتم التحميل...
نتمنى لكم قضاء أمتع الأوقات في صندوق المحادثات
 
مشاهدة نتائج الإستطلاع: هل القصة جميلة
لا 0 0%
نعم 1 100.00%
المصوتون: 1. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 27 - 12 - 2005, 21:32   #1
الاميرة الحسناء
 
الصورة الرمزية الاميرة الحسناء
 
رقم العضوية : 1204
الإنضمام : 13 - 12 - 2005
المشاركات : 960
النقاط : 10
قوة التقييم : 341
الإقامة : ouedzem
النوع: 
آخر تواجد:  24 - 03 - 2011

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي جميلة

رسوم: مكي سفيان

في بيت بسيط متواضع, كانت تعيش بنت يتيمة الأم مع زوجة أبيها وابنتها, وكانت البنت اليتيمة وهي الكبرى جميلة, ذكية, ماهرة, تحب الخير للناس, أما الأخرى, فكانت كسولة, ومغرورة بنفسها, وكانت زوجة الأب تحب ابنتها وتفضلها على ربيبتها الجميلة.

وفي يوم من الأيام, كانت جميلة تغزل الصوف بجانب البئر, ودون أن تشعر, سقط منها المغزل في البئر, ولما سمعت زوجة أبيها الخبر, قالت لها بغضب: انزلي إلى البئر واحضري المغزل.

جميلة: ولكن يا....

زوجة الأب (تقاطعها) : دون اعتذار ولا مقدمات.

نزلت جميلة مرغمة وهي تبكي, خائفة, ومن شدة الخوف, انزلقت قدمها فسقطت, وأغمي عليها, ومرت ساعات وهي على تلك الحال, وعندما استفاقت وجدت نفسها أمام قزم يقف مبتسمًا لها, وهي في وسط حديقة واسعة, بها طيور مختلفة تغني بأصوات بديعة, وكأنها سيمفونية, وفجأة شاهدت نارًا وأمامها ثلاثة طيور, اقتربت جميلة من الطيور, وإذا بها تسمع صوتًا يصدر من ناحيتها:

يا أجمل البنات ابعدينا عن النار, إننا نكاد نحترق.

سمعت البنت صوت الطائر, فأبعدت الطيور عن النار, وشكرتها على ذلك, وواصلت سيرها برفقة القزم حتى رأت شجرة بها تفاح كثير, وقد مالت أغصانها حتى كادت أن تلامس الأرض, وما إن وصلت إلى الشجرة حتى سمعت صوتًا يقول:

أرجوك, أرجوك, إذا سمحت يا جميلة, اقطفي هذا التفاح الذي أتعبني ويكاد يكسر أغصاني.

نفذت جميلة طلب الشجرة وقامت بوضع التفاح في مكان نقي نظيف, وقالت لها الشجرة:

شكرًا يا جميلة...

تركت جميلة التفاح والشجرة, وراحت تمشي وتمشي, فاختفى القزم الذي اندهشت لاختفائه بهذه السرعة, وواصلت سيرها حتى شاهدت بنتًا صغيرة جالسة بجانب عجوز أسنانها طويلة كأسنان المشط, شكلها يخيف النمر والذئب, ارتعشت أطراف جميلة والدموع تسيل على خديها, وحاولت تجنبهما, لكن العجوز ضحكت وقالت لها وهي تتقدم منها: لا تخافي, تعالي اقتربي أيتها الجميلة.

وفي الوقت الذي سمعت فيه جميلة كلام العجوز, شعرت بطيبة قلبها, وسارت معها وجلست قرب البنت الصغيرة.

ومرت أيام وهي معها, وكم كانت سعيدة ومسرورة بوجودها معها.

جميلة: أنا أريد أن أذهب إلى بيتي, أذهب إلى أمي وأختي, إني مشتاقة لرؤيتهما.

العجوز: أنا موافقة ولكن بشرط.

جميلة: ما هو شرطك يا جدتي?

العجوز: قبل رجوعك, لابد من مكافأتك.

جميلة: مكافأتي...! على ماذا?

العجوز: على حسن أخلاقك...وتعبك معنا.

قدمت العجوز مكافأة لجميلة ودلّتها على طريق الخروج, ولما وصلتا أمام باب كبير قالت لها: اخرجي من هنا يا بنيتي, واتبعي هذا الطريق المستقيم إلى أن تصلي عند أهلك.

وبمجرد أن خرجت جميلة, أغلقت العجوز وراءها الباب, ونظرت جميلة إلى اللباس الذي ترتديه, وإذا بها ترتدي لباسًا جديدًا جميلاً, لم تر أحسن منه من قبل, وبيدها كيس فتحته فوجدت بداخله أنواعًا من الذهب, الأصفر, الأحمر, ونقودًا ذهبية, فراحت تسير بخطوات سريعة حتى وصلت إلى البيت, ولما دخلت الحديقة, رآها خروف فصاح بصوت عال:

جميلة وصلت...كم هي جميلة رائعة!

وتقدم منها وهو يحك رأسه على يدها, وخرجت زوجة أبيها, ولما شاهدتها توقفت في دهشة وتعجب, تقدمت منها جميلة وقبلتها بحرارة.

جميلة: كيف حالك يا أمي? أين هي أختي الصغيرة?

زوجة الأب: من أين لك هذا الفستان يا حبيبتي? وماذا يوجد بهذا الكيس?

جميلة: هذا الكيس لك, به نقود وذهب.

زوجة الأب: لي...أنا...?

جميلة: ادخلي إلى البيت وسأقص عليك كل الحكاية, من بدايتها إلى نهايتها.

وقصت جميلة الحكاية من البداية إلى النهاية, وزوجة أبيها تتابع حديثها باهتمام شديد, وتظاهرت لها بالأسف على ما حصل منها يوم سقوط المغزل في البئر, وأجبرتها على النزول والبحث عنه, وبعد صمت طويل, فكرت الأم أن تبعث ابنتها الكسولة حتى تأتي لها بالذهب واللباس الجديد, وفي اليوم الثاني, شرحت الأم لابنتها كيف تعامل الشجر والطيور والعجوز, وكل ما تجده في طريقها, ثم أنزلتها بحبل إلى داخل البئر, وراحت تمشي وتمشي, وشاهدت كل ما ذكرته لها أمها, لكنها نسيت كل ما قالته لها, وقابلت العجوز ولم تساعدها في أي عمل ولو مرة واحدة, وعندما طلبت العودة لأهلها, صبغتها باللون الأسود وأخرجتها من الباب الكبير بعد أن دلتها على طريق ملتوٍ, وأغلقت الباب خلفها, ولم تصل إلى البيت إلا بعد مشقة وعناء جزاء لكسلها وأنانيتها.
الاميرة الحسناء غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إعلانات شبكة غوغل لدعم عالم ذكي
           
قديم 16 - 02 - 2006, 13:29   #2
بنت ابوها
 
الصورة الرمزية بنت ابوها
 
رقم العضوية : 1333
الإنضمام : 27 - 01 - 2006
المشاركات : 217
النقاط : 10
قوة التقييم : 308
الإقامة : قدام الكمبيوتر والكمبيوتر في البيت والبيت في الحارة والحارة في المنطة والمنطقة في الولاية
النوع: 
آخر تواجد:  03 - 01 - 2008

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

شكراااااااا لك
بنت ابوها غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(أظهر الكل الأعضاء الذين قاموا بمشاهدة هذا الموضوع : 2
متأمل, Moly
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هكذا تصبح الحياة جميلة ღمـَلاكـْ الـقـَلـْبـ ღ قضايا ساخنة ونقاشات 9 29 - 08 - 2010 16:08
تأملات يائسة جميلة şŭÞễŘ ♥Ĉũţė عالم الأدب 12 26 - 03 - 2010 20:22
صور خيول جميلة ¨°o.O ( laila 2009 ) O.o°" العلوم الطبيعية والرياضيات 19 05 - 02 - 2010 19:56
**هكذا تصبح الحياة جميلة** وردة الياسمين قضايا ساخنة ونقاشات 6 05 - 06 - 2007 01:13
قصة جميلة جدا مروان عالم الأدب 4 26 - 02 - 2006 23:02



الساعة الآن 09:43.


 Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.

2005 - 2020 zakiworld website