هام جداً

العودة   zakiworld forums منتديات عالم ذكي > ~::| منتديات مميزة ~ Featured Forums |::~ > عالم الأدب > ديوان القصائد والشعر

ديوان القصائد والشعر قصائد , أشعار , مقتطفات , نماذج , ديوان شعري , شعر حديث , شعر جاهلي , علم العروض

مواضيع مختارة
أرجو الدخول
من وصايا سيدنا لقمان
нαмЬυяg
صور مضحكه
الفراشة الخضراء
الفائزون بمسابقة اقرا (7)
% لمســـــــــات شفــــافــــــة %
عفوًا.. إنك لم تقرأ بعد!

   (الشات)
يتم التحميل...
نتمنى لكم قضاء أمتع الأوقات في صندوق المحادثات
 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 27 - 03 - 2013, 19:16   #1
سندريلا الذهبية
 
رقم العضوية : 3493
الإنضمام : 26 - 09 - 2006
المشاركات : 3,020
النقاط : 13
قوة التقييم : 354
الإقامة : منتدى عالم ذكي
النوع: 
آخر تواجد:  05 - 06 - 2013

الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
فقآعة آلحيآة..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اقدم لكم قصتي التي كتبتها بقلمي .. ارجو من الجميع عدم نقل اي سطر من اسطري 'بأمانتكم'
وليبدي كل منكم رأيه في قصتي ..
بسم الله الرحمن الرحيم












فقآعة آلحيآة
كل منا يعيش في هذه الحياة وفي روحه قصة لم ولن يعلم بها أحد , كل منا يعيش وفي عقله ذكرى لن ينساها ويوم من شدة جماله لن يتكرر , كل منا يعيش وفي قلبه كلمة عجز عن إلقائها ,وفي ذهنه شخص لم يفارق مخيلته , كل منا يحلم ويطمح لكن كم منا وصل لـ مايريده حقاً ؟ ، كلنا نعيش لـ كسب رضا الناس وننسى كسب رضا خالقنا ! كلنا نعيش ونظن أن الحياة مستمرة وننسى أن الدنيا فانية وأن دارنا الحقيقية في الجنة ..
فـ تجد شخصاَ يضحك على أتفه الأسباب وتحسب أنه محظوظ لكن الحقيقة أن قلبه مفطور , وتجد عاجزاً لا يقوى عالحركة لكن بصيرته عوضته عن أي عجز في جسمه ، تجد أشخاصاَ في أشد فقرهم سعداء ، وتجد أشخاصاً في أشد غناهم مهمومين .. ألا ترون أن الدنيا تعطي وتأخذ ؟ تظهر ماتريد وتخفي ماتريد ؟..
ألم تلاحظوا أن الحياة صراع ؟ بل جهاد ! فهي تستنفذ كل طاقتنا , تجبرنا على الركض ورائها , تجبرنا على التلذذ بـ مغرياتها , ترغمنا على نسيان الأخرة ، وتعصف بنا الأيام ونحن نظن أن الوقت ما زال مبكراً لتحقيق أحلامنا إلى أن ننظر إلى أنفسنا في المرآة يوماً ونرى أن الوقت قد تأخر لتحقيقها .. فقد شيُب الشعر وتجعد الجلد وتهشهشت العظام ..
جميعنا نتعرض لمواقف تجعلنا نسأل انفسنا ونتمنى لو تسمعنا الحياة لعلنا نجد جواباً .. هل الحياة شخص يلاحقنا ويطاردنا ، يتعقب تصرفاتنا وأخطائنا ؟ هل الحياة شخص لئيم فـ عندما نصحو من غفلتنا ونقرر تعديل مافات يدفعنا إلى إتجاه معاكس لما كنا نخطط له ؟
هكذا كانت الأم تكتب حياتها في ورقة بيضاء لطفلتها الراشدة .. أكملت قائلة :
أنظري إلى هذه الجنة الخضراء ؟ في أيام طفولتي كانت صحراء معتمة , أنظري إلى هذا المنزل الدافئ الذي تسكنينه ؟ كان في الماضي عبارة عن خشب لا يفقه أن الرياح الباردة تعصف بـ عظامنا عظمة تلو الاخرى ..
كنت فتاة بجسم شابة لكن بعقل طفلة ، أذهب إلى مدرستي وأعود في ضي النهار ، لأعمل في مزرعة بيتنا حتى المغرب ، ثم أدرس حتى منتصف الليل .. هكذا كانت أيامي تمضي سريعة دون أن أشعر بنكهة الحياة ولذتها ، كنت أحسب أنني سأظل طفلة لأخر العمر ، ونسيت سنة الحياة ، أنه في كل سنة أقترب من الموت أكثر ، وفي كل سنة يضعف جسمي أكثر ، وفي كل سنة تقل طاقتي أكثر بكثير .
إلى أن أصبحت فتاة جامعية ، وبدأت بالتعرف على الحياة بشكل أخر ، لكنني كنت أرى نفسي بمنظور مختلف عن الباقين .. فـ كان نمط حياتي مختلف تماماً عن نمط الفتيات الأخريات في الجامعة ..
لم أفكر يوماً بالزواج ، بالرغم من أنه قد تقدم لي طبيباً ، مهندساً إلا أنني كنت أرفض في كل مرة متذرعة بحجة أنني مازلت طفلة على الزواج ، وفي يوم مشؤوم تقدم لي رجل بسيط لايعرف من العلم شيئاً ، لا أعلم ما الذي أغشى على بصيرتي وجعلني أوافق بلا تفكير ! بلا منطق ! بلا وعي ..
بدأت الاحظ اشياءاً غريبةً في شريك حياتي .. لكنني كنت لا أعيره إهتماماً وأطمن بنفسي بقولي لا بأس هي تصرفات عشوائية ، حقاً بصيرتي كانت مغشية وكأنه قد وضع عليها غطاء جعلني لا أرى شيئا ..
أصبحت أماً بعد سنتين طوال ، لـ طفلة جميلة تمتلك عينان واسعتان ذو لون أسود ، عند النظر لعينها أشعر بأنني مازلت بخير وأنني لم أرتكب خطأ فادحاً ، تقل نسبة الندم في قلبي لأن هذا الزواج أثمر لي طفلة لا تعوض ولا تقارن ..
في دقيقة صمت بيني وبين نفسي ضحكت بشكل هستيري على تفكيري الأولي .. وكأن هناك شخص أخر داخل عقلي يحادثني ويسألني ، كيف كنت تظنين أنك ستبقين طفلة ؟ ألم تعلمين أن حياتك ستتغير ؟ كيف ظننتي أنك ستبقين على حالك هذه الى الأبد ؟ وفي لمح البصر تغير فكري ومنطقي ، شعرت بأنني أصبحت أماً حقيقية ، انا لم أعد طفلة ، فـ كيف يمكن أن يكون للطفلة طفلة اخرى ؟
وفي اللحظة التي قررت فيها الإنفصال عن زوجي ، شعرت أن الجميع ضدي وأن الجميع يرفض هذه الفكرة ، شعرت بأن مجتمعي قاسي القلب بلا ضمير ، سينظر لي نظرة دونية بل وسيحاسبني على كل مايبذر مني من خطأ ، والأشد من ذلك أن قوانين الحياة تجبرني على أن يأخذ الاب حضانة الطفلة ! وأنا التي لا أتخيل حياتي من دون هذه الطفلة البريئة؟ لما أجبرها على حياة هي لا تريدها ؟..
علمت أنني دخلت متاهة لن أخرج منها ، أنني يجب ان أسعد نفسي بـ نفسي ، أنني يجب أن أنجح وأجتهد في حياتي لأحقق حياة أفضل لـ طفلتي .. شريط أفكار مر في عقلي للحظة من ثانية ، هدئت من روعي وسيطرت على مشاعري التي أرادت الصراخ وأبت الصمت..
تمنيت كثيراً لو أن هناك جهاز يعود بـ الزمان الى الوراء لأستطعت تعديل الكثير من أخطائي ، تمنيت لو أن الحياة كانت عبارة عن بحر كبير لا عن فقاعة بلا زاوية نستند عليها حينما نتعثر في مراحل حياتنا ..
قررت تحقيق ذاتي وتناسي حياتي الظالمة ، قررت تحقيق طموحي وأحلامي كـ الحصول على شهادة الدكتوراة مثلا ! فـ دخلت الجامعة مره أخرى وامتلكت أكبر كنز يمكن الحصول عليه ، حصلت على شهادة دكتوراة بعد عناء طويل وجهد كبير ..
حققت ذاتي في مجتمعي ، وتطوعت في محاضرات ودورات وورش عمل ، شاركت في تنظيم أكثر من مهرجان ، سافرت من دولة إلى أخرى لأكتشاف حضارات الشعوب وتفكير مختلف البشر .. واخيرا إنفصلت عن زوجي الذي جعلني أجد نفسي وأرغمني على الأستيقاظ من سبات عميق ..
أنا الطفلة التي لم أجد بصيص أمل لكنني لم أغفو طويلاً ، أحمد الله على أنه الهمني القدرة على تغيير حياتي قبل فوات الأوان ، أنظري يا طفلتي إلى الأفق البعيد ، إنظري للدنيا ببصيرتك لا ببصرك ، أنظري ألى ماحولك جيدا ، فالبصيرة هي عين الروح وأما من أكتفى بالنظر لما حوله ببصره فهو لا يختلف عن البهائم شيئا !
أنظري إلى الشمس فـ في الدنيا جمالاً لم ترينه بعد ، حققي أحلامك ، ضعي في مخيلتك أمال وثابري في تحقيقها ، أغتنمي فرص الحياة ولا تضيعي ثواني حياتك بالضيق والهم ، غيري حياتك ، جددي ذاكرتك كل فترة ..
وفي الختام أود أن أعتذر منك يا طفلتي الجميلة ..
آسفة يا إبنتي ، أعلم في صميم قلبي انني قد قصرت معك في كثير من الأحيان ، خاصة في فترة طفولتك بسبب إنشغالي الدائم ، آسفة لأنني لم استطيع تعويضك عن أغلى مافقدتيه ، آسفة اذا لم أعطيك الحب والحنان الكافي لجعل قلبك ينبض بالشغف والحياة ..
آسفة جدا على ما آلت إليه ألأيام .. أرجو أن تكوني أماً أفضل مني بكثير ..
ذرفت من أعين الإبنة دموعاً كثيرة .. فهي تتذكر أيام طفولتها ، التي كانت أغلبها أيام عنيفة ، لكنها كانت تعلم في جوف روحها أن أمها بذلت الكثير لتكون أم صالحة ، ربما لم تستطيع ذلك لكنها على الأقل حاولت

كلمة أخيرة
حاولوا دوماً تغيير حياتكم ، لا تظنوا أن الأوان قد فات ، فالأوان لا يفوت إلا في القصص الخيالية ، حددوا لـ حياتكم نهاية سعيدة لا نهاية حزينة ، حاسبوا أنفسكم يومياً ، إملئوا أنفسكم بالأمل والشغف ، تأملوا في خلق الله ، أجعلوا أعينكم جميلة لتروا الكون من حولكم جميل ، لا تكونوا كما الأموات ، إملئوا العالم بضجيجكم ، إجعلوا كل من حولكم يعلم بـ أنك حي .. الحياة ليست شخص يطاردنا ، الحياة شخص يريد أن يعلمنا درس من كل خطأ يبذر منا ، الحياة شخص يريدنا أن نندم في أوقات ونفرح في أوقات أخرى ، الحياة شخص حكيم لا لئيم .




بقلمي..
للأمانة يرجى عدم النقل
بأنتظار ارائكم


[img2]http://www.palissue.com/vb/imgcache/10922.imgcache[/img2]
سندريلا الذهبية غير متصل  
 
 
رد مع اقتباس
 
 
   
إعلانات شبكة غوغل لدعم عالم ذكي
           
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(أظهر الكل الأعضاء الذين قاموا بمشاهدة هذا الموضوع : 4
!,._дhmεd_.,!, Dz-MoUrAd, khawlita, سندريلا الذهبية
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عندمآ تجد للحيآة عنــــوآن .. البتول عالم الأدب 13 05 - 09 - 2010 10:21



الساعة الآن 06:53.


 Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

2005 - 2018 zakiworld website